دليل صالوناتي
الإثنين 21 أغسطس 2017
في
 
دليل صالوناتي
جديد دليل صالوناتي
جديد الأخبار

جديد دليل صالوناتي

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

الأخبار
أخبار الفن والفنانين
ميس كمر : اعترف ان هناك تناغم روحي بيني وبين عبد الحسين عبد الرضا
 ميس كمر :  اعترف ان هناك تناغم روحي بيني وبين عبد الحسين عبد الرضا


09-09-2014 01:33 PM
* كيف وجدت مشاركتك الأولى على خشبة المسرح الكويتي من خلال مسرحية الياخور؟
أنا سعيدة جدا بهذه التجربة التي أضافت لي الكثير، فالجمهور الكويتي أخجلني بكرمه وحبه الكبير لي.
* هل كنت قلقة ومتوترة من خوض هذه التجربة؟
أنا فنانة مسرح قبل أن أكون فنانة تلفزيونية، والمسرح عشقي وحبي، ولا أنكر أني كنت قلقة من مواجهة الجمهور الكويتي لما هو معروف عنه بأنه متذوق للفن وناقد جيد لما يقدم له من أعمال فنية، لكن صدقني بعد نجاح تجربتي أبو الملايين والعافور، فإن ذلك ساهم في نجوميتي خليجيا، وسعدت حقيقة بمشاركة نخبة من نجوم الكويت، حيث قدمنا عملا مسرحيا كوميديا مميزا بدليل استمراره حتى إجازة عيد الأضحى المقبل.
* لمن يعود الفضل في مشاركتك مسرحيا؟
لزميلي وصديقي الفنان حسن البلام، فهو من اقترح عليّ أن أشارك في هذه المسرحية عندما كنا نصور مسلسل العافور، وبتشجيع من الفنان عبدالحسين عبدالرضا، فكان هناك حافز قوي لتقديم عمل مسرحي تتوافر فيه كل عناصر النجاح.
أكثر صراحة
*دعينا نكون معك أكثر صراحة، عندما شاركت في مسلسل أبو الملايين كثير من الأصوات انتقدت هذه المشاركة وحاربتك بشكل مباشر ما تعليقك؟
صدقني ليس لي معرفة شخصية بهؤلاء لكي ينتقدوني شخصيا، ولا أعرفهم بالأساس ولا أعرف من يكونون في الحياة، فأنا عملت عملين مسرحيين في مصر، كذلك قدمت مسرحية في سوريا، وأيضا قدمت ما يقارب 90 عملا مسرحيا في العراق ما بين تراجيدي وكوميدي. وتخيل كل هذه الأعمال التي قدمتها لم أتعرض فيها لمثل هذه الحروب التي شنت ضدي إطلاقا، ومع ذلك أنا مؤمنة باختلاف الآراء،.
*هل لأنك سببت لبعض الفنانات قلقا من حضورك الفني القوي؟
ترد بكل ثقة: لا أدري هذا الأمر يرجع لهن وتفكيرهن، فأنا أحترم كل الآراء حتى لو انتقدوني.
* نقدر نقول إن مسلسل “أبو الملايين” اختصر مشوارك الفني على الأقل على المستوى الخليجي؟
أنا ممثلة منذ كان عمري 12 عاما، وتاريخي الفني تجاوز 20 عاما تقريبا، لكن أعترف لك أن إتجربتي في مسلسل أبو الملايين اختصرت تجربتي الفنية عربيا وليس محليا.
* لماذا تأخرت في انتشارك عربيا؟
لأنني مؤمنة بأن الفنان لابد أن ينتشر ويكون معروفا في بلده قبل انتشاره خارجها، مع أني كنت أتمنى أن يكون انتشاري عربيا منذ وقت طويل، لكن لم تأتني الفرص التي تقدمني بشكل محترف.
آفاق النجومية
* مشاركتك في أبو الملايين فتحت لك آفاقا للنجومية خاصة مشاركتك مع عبد الحسين عبدالرضا؟
أصبح هناك تناغم روحي بيني وبين أبو عدنان، فهو لم يكن يعرفني من ذي قبل، لكن بعد أن دخل على الإنترنت وشاهد بعض أعمالي ورسم لي الشخصية المناسبة قمت بتقديم شخصية مميزة نالت إعجاب الجمهور.
فبوعدنان يتميز بروح كوميدية عالية، لدرجة أن انسجامنا وصل إلى أنني أعرف من نظرة عينه ماذا يريد بالضبط مني.
* من طلب منك المشاركة في العافور؟
حقيقة فاجأني بوعدنان باتصاله وطلب مني أن أشاركه في مسلسل العافور وحقيقة لم أكن أتخيل أن يجمعني عمل آخر بشكل سريع، لكن سعدت ووافقت دون تردد وسعدت حقيقة في زيارتي الأولى للكويت، حيث مكثت شهرا واحدا من أجل التصوير، واليوم أتواجد للمرة الثانية، لكن زيارتي الثانية سوف تستمر حتى إجازة عيد الأضحى، لأن عروض مسرحية الياخور مازلت متواصلة.
*وقوفك أمام النجم عبد الحسين عبد الرضا للمرة الأولى هل شعرت بالخوف والرهبة؟
أبدا، بل كان أجمل حدث فني في حياتي.
* هل صحيح بأن بوعدنان تبناك فنيا في أعماله الفنية القادمة؟
لا أعرف، لكن لا أخفي عليك أنني أتمنى أن يتبناني فنيا لأن العمل معه إضافة لأي فنان.
واي فاي
* تجربتك في برنامجك المنوع “واي فاي” مختلفة شكلا ومضمونا؟
بطبعي لا أحب أن أكرر شخصيات سبق وقدمتها حتى لو الشخصية نجحت، فأنا أعتمد أن أقدم شخصيات مختلفة للمرة الأولى أقدمها، علما أن دوري في مسلسل أبو الملايين أقدم فيه دور الأم، فأنا لا أخاف من العمر، فالعمر والجمال يزولان ولكن تبقى الموهبة. فتجربتي في واي فاي جميلة واستمتعت فيها.
* أيهما تجدين نفسك فيه أكثر، الكوميديا أم التراجيديا؟
تجدني في الاثنين معا، لأنني أجيد اللعب في كلتا الحالتين، في الكوميديا والتراجيديا، لكن أتمتع أكثر في الكوميديا، فالناس تهرب من معاناتها ومشاكلها ومسؤولياتها اليومية إلى الضحك والترفيه.
* مدى تأثير معاناة العراقية على نفسيتك وحياتك اليومية؟
هذا كلام كبير، لأن حياتنا كعراقيين كلها معاناة، لكن صدقني معاناتنا جعلت لدينا ناس مبدعين في كل المجالات بما فيها الفن، فنحن من فتحنا عيوننا على الحياة، ونحن نعاني حروبا وظروفا معيشية صعبة وغيرها.
* هل مازلت مقيمة في العراق حاليا؟
غادرت العراق منذ عشر سنوات.
آثار الحروب
* لماذا؟
بسبب أثار الحروب وما يتبعها، فحياتنا في خطر دائم، وأنا أخاف على عائلتي، مما جعلني أقيم في لبنان وحاليا دخلت أربيل العراق، رأيت مأساة العالم من جديد، و سأبقى حزينة طوال حياتي كوني بعيدة عن بغداد.
* معقولة يا ميس؟
ربما الناس يرونني أضحك وأبتسم وطاقة من الكوميديا، لكن قلبي جريح.
* هل السياسة دمرت الفن والفنانين في بلاد الرافدين برأيك؟
نعم السياسة لعبت دورا رئيسيا في تدمير كل شيء جميل في بلاد الرافدين، فأنا أتمنى أن تزول هذه النزاعات السياسية وينقذون البلد ويكون العراق بلد الأمن والأمان من أجل شعبنا المسكين.
* ما أهم نقلة نوعية في مشوارك؟
لا أنسى فضل قناة الشرقية، التي عملت لي نقلة كبيرة في حياتي من خلال مشاركتي معهم في العديد من المسلسلات التلفزيونية، حيث كان بيني وبينهم عقد احتكار وأهم عمل قدمته للقناة مسلسل أم ستوري.
* هل هناك أعمال خليجية في الطريق؟
بعد نجاح المسلسل التلفزيوني العافور تلقيت عروض أربعة مسلسلات خليجية دفعة واحدة وجميعها رفضتها لأنني أعطيت كلمة لبوعدنان بأنني لن أتشتت في هذه الفترة لكي أعطي للعافور تميزا ونجاحا في القنوات الفضائية.
لست محتكرة
* أفهم من كلامك هل أنت محتكرة لعبد الحسين عبد الرضا ؟
لست محتكرة، والأمر يبقى أرزاقا بيد رب العباد، لكن بعد ما شاركت بطولة مطلقة مع هذا الاسم الكبير من الصعب أن أقبل بدور يكون أقل منه، وبطبعي لا أحب أن أشتت حالي.
* لكن اليوم معظم الفنانين يبحثون عن الثراء والمال والشهرة دون الاهتمام بنوعية الأعمال؟
لكل فنان مبتغاة، فانا طلتي الحقيقية جديدة على الخليج، فلابد أن أركز في اختياراتي ونوعية الأعمال التي أقدمها لكي أبقى في ذهن المشاهد.
* هوس عمليات التجميل يغزو حياتنا والوسط الفني هل تعانين من ذلك؟
مع الأسف هوس كبير يعاني منه كثير من الفنانين اليوم، مع احترامي للجميع، ليس خطأ أن الشخص يحب نفسه لكي يظهرها في أجمل وأبهى صورة لكن أنا مع التصحيح وليس مع البشاعة، فأنا ممثلة ألعب في عضلات وجهي فإذا فقدت إحداها لن أصبح ممثلة ناجحة.
* هل عملت عمليات تجميل؟
لم أعمل ولا مرة أي عملية تجميل ما عدا كان هناك كسر في أعلى الأنف وقمت بتصحيحه بعد ما كان يضايقني، فأنا ضد نفخ وتفخ جملة وتفصيلا.
* هل أنت فعلا إنسانة رياضية؟
نعم أنا بطلة العراق في أكثر من لعبة رياضية أبرزها لعبة الكاراتيه عام 1992،1993، وبالمناسبة نحن عائلة رياضية من الطراز الأول.
* لديك شقيقتك فنانة أيضا؟
نعم أختي لبنة مطربة وفنانة وسابقا بطلة رياضية.
* هل مازلت رياضية؟
مازلت أتدرب لكن اعتزلت الرياضة.
* ما السبب؟
لأن الحروب أنهت كل شيء عندنا في العراق.
* ممكن نعرف عن عائلتك شيئا؟
أنا سيدة متزوجة وعندي بنت اسمها قاردينيا عمرها عامان وحاليا أنا مقيمة مع أسرتي، لكن الشيء الوحيد الذي أتمناه أن أزور بغداد لأنها بلدي وقضيت فيها طفولتي وحياتي.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2806 |


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في Twitter


تقييم
1.16/10 (22 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

دليل صالوناتي
© جميع الحقوق محفوظة لمجلة صالوناتي 2009-2011